المكتبة هي مجموعةٌ منظمةٌ من مصادر المعرفة تكون متاحةً لمجتمع معرّف من أجل البحث والاطلاع والاستعارة.

في المدلول الأوسع غالباً ما تتجاوز الكتب المطبوعة بمعناها الضيق فتضم الآن معها عدداً كبيراً أو قليلاً من المواد الورقية الأخرى كالجرائد والنشرات وبقية الدوريات على اختلاف أنواعها وكذلك الخرائط والأطالس والرسمات الهندسية، كما أنها قد تضم أيضاً المخطوطات التراثية القديمة والمراسلات والمذكرات الحديثة وغيرها من المواد الورقية غير المطبوعة.

أصبحت المكتبات مكان مستأمن ومنطقة للوصول للخرائط، المطبوعات أو الوثائق الأخرى والأعمال الفنية على مواد التخزين المختلفة كالميكروفيلم، الكاسيت، الأقراص المضغوطة وشرائط الفيديو وتوفر تسهيلات عامة للوصول لأجهزة الحاسب والدخول إلى الإنترنت. أي أن المكتبات الحديثة يتم تعريفها كأماكن مفتوحة للوصول إلى المعلومة بأشكالها المختلفة ومصادرها المتعددة. بالإضافة لتقديم المواد، إنها تقدم خدمة المختصين في مجال تنظيم والبحث عن المعلومات، ولهذا السبب تستوجب منا ترتيباً وعنايةً خاصة وأنظمة أرفف المكتبات توفر كل الأوعية اللازمة لكل هذه الأشكال والمصادر المختلفة، ولهذا فإنها تعتبر جزءاً لا يتجزأ من التصميم الداخلي للمكتبة.

تعتبر المكتبات كنوزًا للمعارف ولهذا السبب تستوجب منا ترتيباً خاصًا وأنظمة أرفف المكتبات تمنح شكلا خاصًا للمكتبة، ولهذا فإنها تعتبر جزءاً لا يتجزأ من التصميم الداخلي للمكتبة.

إن نظام حلول القمة للمكتبات يساعدك في الاستفادة من المساحة المتاحة داخل المكتبة في مضاعفة استيعاب الكتب والدوريات أو إتاحة مساحة أكبر للاطلاع، مما يجعل المكتبة أكثر فعالية حيث توجد أنظمة للكتب وأنظمة للوسائط المتعددة وأنظمة خاصة بالدوريات والنشرات والخرائط والمخطوطات وهي تتناسب مع كافة المكتبات العامة والجامعية والمتخصصة والمدرسية.